Bienvenue sur votre site de référence, TCHADHANANA :  Mardi 14 Janvier 2014 La « Wargoulade » est le terme désormais retenu par nous, ressortissants du BET non soumis et non liés au système criminel, mafieux et pervers du régime MPS pour désigner les faits et actes posés par les nôtres qui volontairement ou inconsciemment se prêtent à des bassesses qui humilient et avalisent toute notre communauté. Au-delà de notre modeste communauté, nos actes aux cotés des ITNOS portent préjudice à notre pays tout entier et nous interpellent au plus haut point.Lire la suite en page centrale
                                                                                                                                                          Version anglaise Version arabe

كواليس القصر الوردي فضائح ومهازل آل اتنو

لم يكن مقتل الجندي عمر عبد القادر عبد الجليل على بد أحد أبناء إدريس ديبي الحرام وهم كثر وأحد أبناء هيغا ديبي وعدم توقيفهم ولا مسائلتهم إلا بيانا شافيا أن آل اتنو فوق المحاسبة وفوق القانون ( مرفق صورة للجندي وهو في حالة يرثى لها ) فلا حرية كما يتشدق ديبي ولا ديموقراطية ولا حقوق إنسان ولا احترام لآدمية الشعب والإنسان التشادي بل هو حكم الحديد والنار كما قال ديبي في خطاب عام أنا ما جيت بإير أفريك أي الخطوط الإفريقية أي أنه جاء على ظهر دبابة ولن بذهب إلا على ظهر دبابة وقال في خطاب آخر » نادم يبيع ألمي ( الماء) يدور حكم ونادم يبيع قورو يدور حكم ياتو يبيع ألمي ياتو يبيع قورور؟ » ونسي أنه كان قاطع طريق وابن قاطع طريق وأمه بائعة خمر في فادا وبائع الماء والقورو أشرف من السارق وباعة الخمور؟
عين ديبي أخته الشمطاء الأسبوع الماضي كعمدة للعاصمة أنجمينا ( منصب محافظ في بعض البلدان أو حاكم أو أمير منطقة ) بعد أن نحي العمدة السابق جيمي إيبي بتهمة الاختلاس والفساد فعملية الكوبرا الأخيرة لا تجيز السرقة إلا لآل اتنو والزغاوة أما البقية فإن سرقوا سيسجنون ويستثني من ذلك كبار الجواسيس المنافقين وقوادوا إدريس ديبي الخاصين وبعض المهرجين ممن يعاقرون الخمر معه ويلعبون الورق هذا هو قانون عملية الكوبرا الجديد في ملاحقة الفاسدين ، وكانت أم المهازل أن عقدت عطر ديبي مؤتمرا صحفيا رغم أنها أمية وتحدثت بلغة الزغاوة وأحضرت مترجما من الزغاوة يترجم لها بالفرنسية وقالت بتبجح كبير أنها تولت المنصب لا لتسرق فهي تملك أربعة مليارات في البنك ولم تقل لنا هذه المليارات ما هي مصدرها وهل هي أربعة مليارات يورو أم دولار أم فرنك سيفا ؟
وكم ذا بتشاد من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا بعد الإذن من الشاعر المتنبي رحمه الله!

تولت عطر ديبي المنصب كي تتقاسم مع عثمان يحي ديلو مسؤول دائرة الأراضي وابن عمة ديبي وصهره زوج ابنة إبراهيم اتنو الذي يمارس حاليا السرقة والسطو على اراضي المواطنين وتزوير الصكوك وجنى في ستة أشهر مليارات الفرنكات واشترى فيلتين و يملك ثلاث فلل يسكن فيها زوجاته الثلاثة وعمره لا يتجاوز الحادية والثلاثين !
بينما تولى صالي ديبي دخل جمارك دولة تشاد بأكملها وفرض الاتاوات على جميع تجار تشاد بعد أن خلف أخته هيغا ديبي التي نهبت دخل جمارك تشاد لاثنين وعشرين سنة وجنت مليارات الفرنكات هي تملك فلل في الكاميرون والغابون والمعرب بالاضافة إلى فللها في تشاد ومليارات في البنوك غير أن مليارات خزنتها في أكياس داخل بيتها لعشرين سنة ظهرت أنها قد أكلتها الأرضة ( ديدان) وكم ذا بتشاد من المضحكات ولكنه ضحك كالبكا ؟
كما يستولي عمر ديبي على جميع مناقصات وزارة الدفاع الأكثر والميزانية الأكبر في الحكومة التشادية ويتولي دوصا ديبي على جميع مناقصات ومقاولات الدولة التشادية !
ثم جاء دور هيندا ديبي التي كلفت شقيقها مؤخرا أحمد أصيل كي يفتح حسابين في بنك كاميروني وآخر في إمارة موناكو كي تستولي على عائدات النفط التشادي ابن بائعة الكسرى وهي مهنة شريفة لكن أمها العجوز بدأت أيضا تلعب في أموال الدولة حتى باتت تلقب بيتك بكم بكثرة شرائها للبيوت هند اديبي الخبيثة المتسلقة كانت عشيقة إبراهيم ديبي حتى وصلت للقصر الوردي والتقت إدريس ديبي فأغوت الأب الذي سرعان ما سقط في عشقها فهي لعوب خبيثة ودخل إبراهيم في نوبة اكتئاب حادة وذهب لفرنسا وجلس في باريس يعاقر الخمر كل ليلة ويدفع بسخاء شاريا إلى الخمور يدفع البخشيش بسخاء حتى تنبه له سكارى أحد البارات فقتلوه قريبا من شقته وسرقوها لكنه تم القبض عليهم سرعان ما اصبحت هندا عدوة أسرة آل اتنو لأنها سبب مقتل إبراهيم ديبي الخليفة المنتظر لوالده واحتفلوا في المطار بعد زواج ديبي السطوري من ’آمال موسى هلال الذي كلف الشعب التشادي 25 مليون دولار ( مائة مليون ريال سعودي وليلة وصولها قيل أن هيغا ديبي زغردت طويلا وغنت  » هندا برا هندا برا  » لكن هندا تقبلت لكمة وأعادت لكمات للأسرة اتصلت على وزير الاعلام وطلبت عدم ظهور آمال في الفضائية وعدم حملها لقب السيدة الأولى ولا لقب أسرة آل اتنو وتحقق ذلك حتى تم تطليقها بعد تحريضها المستمر وكان انتصارا ساحقا لآل اتنو الذين بدأوا يرددون أن هندا سحرت إدريس وإلا فإن إدريس زير النساء اللعوب لا يستسلم للنساء بسهولة ويا لدهاء هندا التي تمرست في الرجال فكانت عشيقة لعبد الكريم عيسى ، ثم عشيقة لجوغون عبد الله مورا ثم عشيقة عبد الرحمن وري طولي ، ثم عشيقة لأبوبكر طولي الدكتور المعارض أثناء زمالتهم الطلابية في المغرب ثم عشيقة لدادي حسن غويرا ، ثم عشيقة لعزيز (الملتصق بها في الصورة )وقد ساكنته ثلاث سنوات في المغرب في غرفة واحدة وهو الأكثر سخاء وهي كانت تساكن الشباب لتغطية نفقات دراستها فمبلغ المنحة لا يؤدي الغرض خصوصا لامرأة خبيثة لعوب مثل هيندا حتى تزوجت إدريس ديبي وصدق الله العظيم ( الزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك) لكنها أصبحت حاكمة بأمرها تعين من تشاء وتعزل من تشاء وتصادر دخل البلاد وتذل العباد وباتت رأس السرقة والفساد المالي والإداري والمحسوبية في تشاد
وأخيرا زارت هذا الأسبوع شينو ديبي شقيقة ادريس ديبي في القصر الوردي معاتبة له على عدم حصول ابنيها عبد الرحمن طولي وعباس طولي مدير المخابرات السابق ووزير المالية السابق على أي منصب في الفترة الأخيرة فذكرها أنهم جنو المليارات وبنو الفلل بعد حكمه وأنه سيعينهم قريبا رغم أن بعض المصادر ترجح أن ديبي لا يرتاح لابن أخته عباس طولي لتعاطفه مع أخيه غير الشقيق المعارض واللاجيء في المنفى الدكتور أبوبكر طولي – أمه ليست أخت إدريس- فترة الثورة وهو سبب إبعاده مؤخرا واقترح أن يعينه في الاتحاد الإفريقي قبل زيارة أمه لديبي فماذا سيوليه ؟

هل هؤلاء الحثالات جديرون بحكمنا؟ وهل التشاديون شعب يستحق هذا الرئيس ؟ وهل خيار شبابنا هو الصمت والتفرج؟ أريد إجابة لا من الأخوة المناضلين فحسب كما تعودت دائما ولكن من أغلبية الشباب الصامت الذي يقرأ ويخرج؟ وهل نرضى للأبد بحكم النظام القبلي المتخلف في ظل حكم عصابات قطاع طرق مرتزقة دارفور حيث يشيع غياب الأمن والقتل والاغتصاب والسطو حتى أن جميع خارجيات الدول الأوربية تحذر من السفر لتشاد إلا للضرورة والمضحك تحذيرهم من قيادة الدراجات النارية في تشاد لتكرر السطو بعد القتل؟ هل نرضى بدولة فاشلة يحكمها مخمور تحكمه عربيدة ساقطة حيث الفساد الإداري والمالي وغياب حكم العدالة الاجتماعية وانتشار الأوبئة والأمراض لغياب الصرف الصحي والبنية التحتية في الشتاء والخريف والتصحر والجفاف في الصيف لغياب خطة وطنية لمكافحة التصحر السؤال هل نرضى وهل نصمت؟ وهل نرضى بحكم الواقع؟ وهل نحن مستعدون للتضحية لتحرير الشعب في الوطن وإنقاذ الجاليات في الخارج التي فقدت الرعاية الدبلوماسية منذ تولي ديبي للحكم؟
ألا هل بلغت اللهم فاشهد!

آخر كلام
لا بد في تاريخ كل أمة من لحظة حاسمة تواجه فيها أحد خيارين لا ثالث لهما الاستسلام أو القتال ولقد حانت تلك اللحظة في تشاد .. . فهل نستسلم؟

ثائر حر

À propos de l'auteur

Visualisation 1 Comments
Exprimez-vous
  1. بداية تحية عطرة إلى كل المناضلين والمناضلات وإلى كل أبناء الشعب التشادي الأبي بكل مكوناته يجب عليك أن تصحى وتطالب بحقوقك المخصبه لأن المبلاد تم السيطرة عليها من قبل في خبيثة دخيلة على الوطن وعلى شعبه أخوتي الأعزاء كم أبادة هذه العصابة من أبناء الوطن وبشكل جماعي كما حصل في سوق ينقلم وفي انجمينا وفي أبشة وفي مندو حتى قتل فيها الأطفال والنساء ناهيك عن الإنتهاكات اليوم وبشكل فردي وناهيك عن السلب والنهب واختلاص الأموال أن أبناء هذه الشرذمة الفاسدة وعملائهم يتمتعون بجميع الإمتيازات بينما المواطن التشادي الشريف إبن الوطن الحقيقي ينقب في مخابئ النمل من أجل لقمت العيش أن هذه الدكتاتور وزمردته وصلت بهم الحالة بدلآ من النهب والسكب وانتهاك الأعراض وصلت بهم الحال حتى بدأو يتاجرون بأطفل الوطن والقصة التي حصل في أبشة عام_‏ 2007 خير مثال وكان ورائها إبليس ديبي نفسه فأنهض يا شعب وحر وطنك من هذا الذل

Laisser un commentaire

XHTML: Vous pouvez utiliser ces balises html: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

 

Pour plus de sécurité, veillez entrer la bonne réponse. *

Copyright © 2006 - 2013 — TCHADHANANA. Tous droits réservés | Développé par Ing. A.C Djorkodei
Merci pour votre visite !
Tweeter